For the description of the collective writing project click here.

Two Lions Crouching at the Foot of the Hill

By Fadi El Tofeili

The khawajas of the Zahran family built their residence on the slope of a low hill that bears down in the midst of a small village surrounded by barren stretches, valleys, mounts and scattered villages. The hill overlooks the town square and is called al-Hammar in reference to its red soil. Al-Hammar has something of a twin, another hill that resembles it in the southern part of the town called al-Bayyad, in reference to its white calcareous soil which, according to knowledgeable folk and storytellers has nurtured longevous olive trees for hundreds of years. Both hills were the property of the Zahran family, as was the entire town, handed down from father to son as a feudal farmland.

It is on al-Hammar that the Zahran family built their residence where three brothers and one sister, the only family members, dwelled.  Storytellers and local chroniclers claim that the circular section at the northern part of the house, which the only daughter left but once since she turned fourteen to be taken to her final resting place, was in fact the decaying structure of an ancient tower or fort that had been incorporated into the architecture of the house when it was built. To support their claim, the storytellers and local chroniclers invoke as witness the crumbling stone structure on the slope of al-Bayyad in the southern part of town, and which still exists today; a large circular pile overrun by thorns and covered with wild grass. In the summer dryness the vegetation teems with sounds, which to the passerby sound like the hissing of snakes and wild reptiles, or the stridulation of scorpions. And so those walking towards the fields to the bottom of the hill, mostly farmers and shepherds, avoid the supposed vanishing ancient tower.

These storytellers and local chroniclers picture the town landscape in the olden days based on the assumption that there were two towers or forts on two opposite hills in a vast and empty wilderness. This imagined scenery is imbued with fantasy. There is no visible, living settlement sequence, no remains, no chimerical remnants of olden times or archaeological evidence pointing to a monumental-urban context that would require the protection of fortified towers. The village between the two hills, like other nearby villages spread among the barren stretches, valleys and mounts extends on a low hill interspersed with the small houses of farmers and shepherds, built with mud-brick, stone, branches and pebbles.

The Zahran family residence did not stand alone on al-Hammar hill. Next to it was another house that also belonged to them, consisting of three contiguous rooms, one of which they had made into a church. The church was without tower or bell, without monks or deacons. A priest from another village to the north of the opposite side of the mountain would come Sundays to hold mass for the small peasant congregation, and afterwards would be on his way.

Behind the church on al-Hammar hill lay the cemetery, a low cave lined with coffins. A small door was set, kept shut so the dead may rest. Behind it on top of the hill was a well. These four locations, the Zahran family residence, the church, the cemetery and the well were four sequential ‘landmarks’ along a single axis on the hillside, overlooking the old town square and the mass of low, mud-brick and stone houses surrounding it. Al-Arzouni wove his tale about the town’s “other” past around these ‘signs’. Aided by a bunch of men and youths from the village who rallied around him and believed in his visions and suppositions, he took it upon himself to unearth this past, to seek for abundant historical gold, the secret locations of which in underground tunnels, caverns and chambers the towers were meant to guard. According to al-Arzouni, if the Zahran family residence encompassed the ancient fortified tower that the remains of its supposed twin tower on al-Bayyad hill bore evidence for, then the church, the cemetery and the well must surely hold things that belong to that foregone time. They must lead to passageways dug underneath them that penetrate the earth’s layers towards chambers filled with gold and other precious findings.

Al-Arzouni began his career as a professional digger and antiques salesman four decades ago. At the time he became famous for a seasonal market he held on a piece of fallow land in the village where he sold what he claimed were archaeological finds and antiques made of stone, metal and wood. The number of amateurs looking to adorn their houses with artifacts increased; the latter were considered luxury items meant to offset the ostentatiousness of the grand residences that began to be built around the village around then. And so in step, the turnout grew at “al-Arzouni market”. These flamboyant displays were intended to manifest the economic status of a newly formed social class, its political prestige ascending with record speed, heedless of the times and the events. Nasir al-Kafrouni, a known amateur collector of archaeological artifacts in that area, tells of an early incident involving al-Arzouni and his market. The incident in question marred the man’s reputation for a while, before it was swallowed in oblivion with the growth and expansion of his commerce. Al-Kafrouni recounts how al-Arzouni once displayed in his market an old, large brass chandelier at an expensive price. A small yellow tag placed next to the item read: “From an old Byzantine palace.” Al-Kafrouni, was an antiques expert, a wealthy benefactor and regular donor to a number of social welfare institutions and religious charitable organizations, schools and churches. He immediately recognized the chandelier as one that had been stolen from a church. In fact, he himself had overseen its production and its assembly; he had picked out its metal and had decided on its ornamentation with a skilled and renown artisan. Al-Kafrouni had ties of friendship with the church’s monks, custodians and parishioners, had grown up in the bosom of its congregation and studied in one of its schools, and so had offered the church the chandelier as a gift. As soon as he saw the chandelier displayed in the “antiques” market, he bought it for the proposed price and returned it to its true owners. And as a memento, a document for an unsavory joke he wished to keep alive indefinitely and entertain his guests and companions with during evening gatherings, Al-Kafrouni kept the sign that came with the chandelier and which read: “From an old Byzantine palace”. Al-Arzouni had stamped it with his signature as a certificate of  authenticity for the “Byzantine” chandelier, which, by the by, had electric wires and lamps!

But let us now return to the world that launched al-Arzouni’s journey into the dark folds of the earth, the world of terrestrial layers and of the unseen, where he ordained himself some few years later as a professional digger and ancient artifact salesman, determining values and issuing his findings certificates of authenticity. That whole world was built around the four gradated marks or signs on al-Hammar’s hillside where the Zahran family had lived as proprietors and caretakers in the midst of a small peasant congregation, their houses distributed around the foot of the hill. The Zahran family’s old residence at the bottom of the hill, the one with the large archway at the entrance and the circular part at one of the extremities of its facade was abandoned entirely and forever a decade after Hannah’s death and the beginning of the rapid financial deterioration suffered by the three brothers, who began to frantically sell their properties. According to Qasem al-Arzouni, this house was not merely an abandoned dwelling without an heir; and the same applied to the small, single room church deprived of a bell tower, to the deep, water scarce well colonized by hundreds of frogs and to the peasant community cemetery where the Zahran family refused to be buried, for a reason that remains mysterious. In his world, everything that stood on al-Hammar hill was more than it seemed. The house was not merely a house, but a fortified tower that in times bygone stood tall, firm and unyielding, surely leading into underground tunnels winding their way into a deep network of chambers filled with gold. The well was not merely a well, but a marked spot and a dark opening that plunged into depths scintillating with gold. The church too, that small empty room, was no mere church or bare room. The cemetery where around a hundred and eighty community members were buried was no mere cemetery, its coffins more than coffins, its dead, not only that.

Over the span of some years, al-Arzouni conducted monitoring campaigns and launched mostly nocturnal survey rounds of the hill’s different sections, sites and landmarks. He led these campaigns himself, heading a team that counted around fifteen men of various ages, professions, backgrounds and disposition: a village school headmaster who  spurned al-Arzouni socially and denied any relationship to him in the light of day; a wheat, barley and lentil farmer whos welcomed him at his home and among his family for days on end; a goat shepherd he employed as a guide in his nocturnal explorations of the wilderness; and a shiftless card player whose life took on a new meaning around al-Arzouni, beyond the confines of the game and the cloud of cigarette smoke rising in the glow of a lantern spluttering mad oil coughs until it breathed its last at the rise of dawn. Then, one of regular players would slam down his cards and bang his palm on the table, causing it to shake. The tea glasses, the sugar box and the giant filthy ashtray would go flying, and the ashes, the cigarette butts, the sugar and the sticky black tea would scatter all around the room, as the thirty-something man rushed like a rabid bull to raise the dawn prayer for which he was a few minutes late.

Al-Arzouni resorted for some time to questioning old peasants who had been the contemporaries and friends of members of the small community that the Zahran family brought in to work their land. From these inquiries he developed the semblance of a record of the persons buried in the cemetery, which concluded with the most recent among their dead, two little girls who were born sick and died subsequently. The record counted the names of 182 buried persons.

When the last remaining Zahran brother’s bank went bankrupt, he had sold al-Hammar hill with everything on it to a number of interested parties from outside the community and left the village as his brothers had done before him, to an undisclosed location. The community members felt let down and in turn began to leave the village to other places. Al-Arzouni escalated his nocturnal explorations of the hill’s significant locations and of the abandoned houses left behind by the farmers. The man organized his companions in a file, and they marched behind their captain carrying shovels, pickaxes and other digging tools. He carried a device of his own making, meant to identify cavities in the earth and to signal the presence of precious metals underground.  The device consisted of a copper beam that he held with both hands, and in its middle was a flat piece of wood on top of which a fork was balanced. He would set the fork in movement so it would spin and spin until it came to a halt, its four teeth pointing to a spot that would then be dug out.

One of the regular tasks of al-Arzouni team during their excursions in the dark was to burst into strange sounds and to bark like wolves and night jackals; their voices would reverberate across the quiet town that lay in the plain that al- Hammar hill overlooked. These vocalizations kept recurring for some years, until those who had bought lots from the Zahran family in the parceled out hill began to put them up for sale. Al-Arzouni grabbed these lots one after the other until he owned the entire hill. When he finally purchased the property that included the old Zahran family residence and its surroundings, the church, the well and the cemetery, he unleashed his team and its operations. With al-Arzouni as proprietor of the place, the confidence of his team members in their leader and in themselves grew, and they set out bringing new members into their chorus, children and youths. Without delay, al-Arzouni assigned his growing team a clear mission, which he recited to all those present at one of the boisterous assemblies in the outer courtyard of the old Zahran family residence, now al-Arzouni residence. He stood in the midst of the gathered crowd and declaimed, in the manner of a true Sufi visionary: “You have before you an estimated number of 182 skulls, no more no less, bring them out brothers, and your reward will come to you.”

This marked the beginning of the grave-digging spree on al- Hammar hill, which extended over weeks then months. The skulls appeared successively, and the children carried them on tree branches and paraded them throughout the town. When their excursions took them near the town square, they were scolded by some old acquaintances and neighbors of the deceased who usually sat there. The children would then throw the skulls on the ground and flee.

This state of affairs lasted for many months. Each night, when the skull hunt concluded, al-Arzouni received a report from one of his team leaders about the number of skulls extracted from the cemetery. The day came when that number reached the 182 skulls anticipated by al-Arzouni. On that day, the visionary organized a feast in the outer courtyard of the old Zahrani residence, now his own and the jewel of his accumulating assets.

Today the new Arzouni residence stands proud at the foot of al-Hammar hill, which was plowed with tons of dynamite, leveled out and paved with concrete, its sides cast in concrete. Under the noon sun, the house projects its incandescent rays into the old village square, and two massive stone lions crouch on bases of fortified concrete, guarding its entrance. Fixed onto the bottom of each base is a yellow plastic sign that reads: “Babylon, Iraq, 3500 BC.”

Translation by Masha Refka

 

أسدان رابضان في أسفل التلّة

فادي طفيلي

بنى “خواجات” آل الزهران بيتهم على منحدر تلّة واطئة وسط القرية الصغيرة المحاطة بالجرود والوديان والمرتفعات والقرى الأخرى المتباعدة. تلّة تطلّ على ساحة البلدة وتُدعى “الحَمَّار” نسبةً إلى تراب أرضها الأحمر.  و”الحَمّار” هذه رديفة تلّة أخرى تشبهها في النواحي الجنوبيّة من البلدة تُدعي تلّة “البَيَّاض”، نسبةً إلى تراب أرضها الكلسيّة البيضاء التي احتضنت منذ مئات السنين، بحسب تقدير العارفين والرواة، أشجار زيتون عتيقة مُعمّرة. كلتا التلّتين كانت من أملاك آل الزهران، كما حال البلدة بأكملها التي توارثها أفراد العائلة أبًّا عن جَدٍّ كملكيّة عقاريّة- زراعيّة- إقطاعيّة.

على تلّةٍ “الحَمَّار” شيّدت عائلة الزهران دارها التي سكنها أفرادُها القلائل، ثلاث أخوةٍ وأخت. ويقال، على ذمّة بعض الرواة وحافظي الأخبار، أنّ ذاك القسم الدائريّ في الجهة الشماليّة من الدار، والذي لم تخرج منه ابنة العائلة الوحيدة، حَنّة، منذ بلوغها سنّ الرابعة عشرة إلّا مرّة واحدة حين شُيّعت إلى مثواها الأخير، كان هيكلًا متداعيًا لبرجٍ أو حصنٍ أثريٍّ عتيقٍ قاموا بإدماجه في عمارة دارهم حين شيّدوها. ويستشهدُ الرواة وناقلوا الأخبار لتدعيم حكايتهم عن البرج الأثريّ بهيكلِ الحجارة المتداعيّ عند منحدر تلّة “البَيّاض” في النواحي الجنوبيّة للبلدة، والذي ما زال إلى الآن موجودًا، رُجمةً دائريّة كبيرة تنهشها الأشواك وتعلوها الأعشاب البريّة ويضجّ فيها بفصل اليباس الصيفيّ ما يتناهى للعابرين من هناك بأنّه حفيف أفاعي وصَئيّ عقاربٍ وزواحفٍ وحشيّة. فيتحاشى العابرون نحو الحقول على سفح التلّة، وجلّهم من المزارعين والرعاة، الاقتراب من رُجمة البرج البائد، أو الحصن العتيق المُفترض.

ويتخيّل الرُواة وحافظو الأخبار مشهدَ البلدةِ في الزمن الغابر على نحوٍ يستندُ إلى فرضيّة وجود برجين، أو حصنين، على تلّتين متقابلتين في خَواءٍ بَرّي شاسع. ويتّسم المشهدُ المُتخيّلُ ذاك بِبُعْدٍ غرائبيٍّ مردّه إلى انتفاء أيّ سياق عمرانيّ ظاهر وحَيّ، أو طَلليّ وأوابديّ وأثريّ، لداخلٍ مدينيّ- صرحيّ يتطلّب الحماية بواسطة أبراج تحصينيّة. فالقرية هناك بين التلّتين، كباقي القرى المحيطة والمنتشرة بين الجرود والوديان والمرتفعات، تنبسط كتلةً خفيضةً تتداخل فيها بيوت فلاحين ورعاةٍ صغيرةٍ، مبنيّةٍ من طينٍ وحجارة صخريّة وأغصانٍ وحصى.

وهناك على تلّة “الحَمَّار” لم يكن بيت آل الزهران وحيدًا. فإلى جانبه كان ثمّة بيت آخر من أملاكهم مؤلّف من ثلاث غرفٍ متجاورة حوّلوا إحداها إلى كنيسة. كنيسة بلا برجٍ أو جرس، وبِلا رهبان وشمامسة. فكان خوري قرية أخرى، من القاطع الشمالي للجبل في المقلب الآخر، يأتي أيّام الآحاد ليقيم القدّاس لأبناء الرعيّة الفلاحيّة الصغيرة، ثمّ يذهب.

وخلف الكنيسة على تلّة “الحَمَّار” جُعلت المقبرة في مغارة واطئة صُفّت فيها التوابيت وُوضع لها باب صغير، يُقفل لهدوء الموتى. والبئر خلفها في أعلى التلّة. فكانت تلك المواضع الأربعة، دار آل الزهران والكنيسة والمقبرة والبئر، أربع علامات مُتدرّجة على محورٍ واحد على سفح التلّة، تُشرفُ على ساحة القرية القديمة وعلى كتلة البيوت الواطئة، الطينيّة والحجريّة المحيطة بها. وهذه علامات بنى عليها قاسم الأرزوني روايته عن الماضي “الآخر” للبلدة، والذي أخذ على عاتقه، مع ثلّة من رجال وشبّان قرويين متحلّقين حوله ومؤمنين بِرُؤاه وفرضيّاته، إخراجه من تحت التراب سعيًا وراء ذهبٍ تاريخيٍّ وفيرٍ كانت الأبراج مُوكلةً بحراسة مواضع سرّيّة خزن فيها، داخل دهاليز ومغاورٍ وحجراتٍ غائرة في الأرض. فإنْ كان بيت آل الزهران، بحسب الأرزوني، ينطوي على البرج التحصينيّ العتيق الذي تؤكّد وجوده بقايا البرج الآخر والموازي على تلّة “البَيَّاض”، فإنّ الكنيسة والمقبرة والبئر لا بدّ أن تنطوي أيضًا على أشياءٍ أخرى من ذاك الزمن الغابر. كما لا بدّ لها أن تقود إلى ممرّاتٍ محفورةٍ تحتها، توغل في طبقات الأرض نحو حجرات الذهب وغيره من الأشياء واللُقى الثمينة الأخرى.

وكان الأرزوني بدأ حياته المهنيّة مُحتَرِفًا الحفرَ والتنقيبَ والاتّجار بالتحف والقطع الأثريّة منذ أربعة عقود، حيث اشتهر في البداية بسوق فصليّة كان يعقدها في مساحة أرضٍ بورٍ بالقرية ويعرض فيها للبيع ما يقول أنّه عثر عليه من قطع آثار وتحف حجريّة ومعدنيّة وخشبيّة. وأخذ الإقبال على “سوق الأرزوني” يتصاعد مع الوقت بموازاةِ تزايد هواة تزيين بيوتهم بالآثار، ومُحبّي إدخالها كعناصر تفخيميّة في البيوت الجديدة والضخمة المُبهرجة التي أخذت تُشاد في القرى، فتُشير بهرجتها الصارخة تلك إلى مقامات أصحابها الاقتصاديّة – الطبقيّة المستجدّة، وإلى وجاهتِهم السياسيّة الصاعدة بسرعة قياسيّة وفي غفلةٍ عن الزمن والأحداث. وثمّة حادثة مُبكرة يرويها نصير الكفروني، أحد هواة جمع القطع الأثريّة المعروفين في تلك المنطقة، عن الأرزوني وسوقه ذاك. وهي حادثة وَسَمت سمعةَ الرجل وصحبه رَدَحًا من الزمن، لكن النسيان ما لبث وطواها حين تنامت تجارته وتوسّعت أعماله. وتقول الحادثة، على لسان الكفروني، أنّ الأرزوني عرض للبيع مرّةً في سوقه، وبسعر مرتفع، ثُريّا نحاسيّة قديمة وكبيرة على أنّها، كما أشارت لافتة صغيرة وُضعت إلى جانبها، “من قصر بيزنطيّ قديم”. والكفروني، خبير التحف والقطع الأثريّة والثريّ، وفاعل الخير ومُقدّم الهبات والتبرّعات الدوريّة لبعض مؤسّسات الرعاية والجمعيّات الخيريّة الدينيّة والمدارس والكنائس، عرف على الفور تلك الثريّا المسروقة من إحدى الكنائس. فهو بنفسه كان أشرف على صناعتها وتركيبها واختار نحاسها وزخارفها مع حِرفيّ حاذق ومرموق، وقدّمها هديّة للكنيسة التي تربطه علاقة صداقة برهبانها والقيّمين عليها وببعض أبناء رعيّتها التي تربّى في كنفها ودرس في إحدى مدارسها. وقام الكفرونيّ على الفور، ما أن شاهد الثريّا معروضة في سوق “الآثار” بشرائها بالسعر المعروض، وأعادها إلى الكنيسة التي سبق وأهداها لها. وللتذكار، وكوثيقة لنكتة سمجة أراد تأبيدها والتندّر بها في السهرات بين خلّانه وزوّاره، حصل الكفروني مع الثريّا المُستعادة على اللافتة التي دلّت عليها في السوق وضمّت عبارات “من قصر بيزنطيّ قديم”، حيث قام الأرزوني نفسه بمهرها بتوقيعه كشهادة على أصالة الثريّا “البيزنطيّة”، والتي، بالمناسبة، تضمّ تمديدات أسلاكٍ كهربائيّة وتُضيء بواسطة مصابيح!

وفي العودة إلى العالم الأوّل الذي انطلق منه الأرزوني وباشر فيه مسيرته في غياهب التراب وعوالم الغيب وطبقات الأرض، مُكرّسًا نفسه بعد أعوام قليلة مُنقّبًا وتاجرًا للآثار، ومُحدّدًا الأسعار ومانح شهادات الأصالة للُّقى التي يعثر عليها، فإنّ العالم ذاك كلّه انبنى على العلامات الأربع المُتدرّجة على سفح تلّة “الحَمَّار” حيث عاش آل الزهران مُلاكًا وقيّمين وسط رعيّة مزارعين صغيرة توزّعت بيوتهم على سفح التلّة. فبحسب قاسم الأرزوني فإنّ بيتَ آل الزهران القديم على السفح، البيت ذا القنطرة الكبيرة فوق مدخله والقسم الدائريّ عند أحد طرفي واجهته، والذي هُجر دفعة واحدة وللأبد بعد عقدٍ من موت حَنّة، وبداية التدهور المالي السريع للأخوة الثلاثة الذين بدؤوا على نحوٍ محموم ببيع أملاكهم، لم يكن مجرّد بيت مهجورٍ لا وريثَ له. وكذا الحال، بحسب الأرزوني، بالنسبة للكنيسةِ الصغيرةِ ذات الحجرة الواحدة التي بلا برج أو جرس، وللبئر العميقة التي شحّ ماؤوها واستوطنتها مئات الضفادع، ولمقبرة رعيّة الفلّاحين التي لم يشأ رجال آل الزهران لسببٍ غامضٍ أن يُدفنوا فيها.

كلّ ما يقوم على تلّة “الحَمّار” وسفحها هو ليس فقط ما يبدو عليه في الظاهر والشكل. فالدار ليست مجرّد دار، بل برجٌ حصين كان يومًا ما في غابر الزمن شامخًا وصلبًا وعنيدًا، وهو لا بدّ يقود في أسافله إلى دهاليز موغلة في الأرض تذهب نحو شبكة حجرات الذهب الدفينة. والبئر ليست مجرّد بئر، بل علامةٌ ومنفذٌ معتمٌ نازل إلى الأعماق حيث يلمع الذهب. والكنيسة أيضًا، وهي حجرة صغيرة خالية، ليست مجرّد كنيسة أو حجرة صغيرة خالية. والمقبرة المدفون فيها نحو مئة وثمانين ميّتًا من الرعيّة ليست مجرّد مقبرة، وتوابيتها ليست مجرّد توابيت. وأمواتها ليسوا مجرّد أموات.

والأرزوني على مدى أعوام جَرَّد حملات رصدٍ للتلّة وأطلق جولات استطلاع، ليليّة في الغالب، بأنحائها وبين مواقعها وعلاماتها. وهو نفّذ حملاته على رأس فريقٍ ضمّ ما يربوا عن خمسة عشر رجلًا مختلفي الأعمار والمهن والمشارب والطباع، من مدير مدرسة قرويّة يُنكرُه نهارًا في الأوساط الاجتماعيّة وينفي علاقته به، إلى مُزارع قمح وشعير وعدس يستضيفه في بيته وبين عائلته لأيّام، إلى راعي ماعزٍ يُشكّل له دليلًا في رحلات الاستكشاف الليليّة بين البراري، إلى لاعب الورق المتبطّل الذي وجد لحَياتِه مع الأرزوني معنًى خارج رقعة اللعب وسحابة دخان السكائر المتصاعدة في وهج فانوس يضجّ بسعالٍ مازوتيٍّ مسعور إلى أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في مطلع الفجر، حين يرمي أحد شركاء اللعب الدائمين الورقَ وسط رقعة اللعب ويضرب بيده الطاولة التي تهتزّ وتتطاير عنها أكواب الشاي وعلبة السكّر والمنفضة العملاقة القذرة، فيتناثر الرماد وأعقاب السكائر والسكّر والشاي الأسود الدبق في أرجاء الغرفة، ويندفع الرجل الثلاثينيّ كثورٍ مسعورٍ لرفع آذانَ الفجر الذي تأخّر عنه دقائق قليلة.

والأرزوني استنطق على مدى فترة بعض المزارعين القدامى الذين عاصروا وصادقوا العديد من أبناء الرعيّة الصغيرة التي استقدمها آل الزهران للعمل في أراضيهم. وهو كوّن من الاستنطاق ما يشبه سجلًّا بالمدفونين في المقبرة ينتهي بآخر موتى فلاحيّ الرعيّة، وهما بنتان صغيرتان ولدتا مريضتين، ثمّ فارقتا الحياة. وضمّ السجل أسماء 182 مدفونًا.

وكان آخر أخوة آل الزهران حين أفلس مصرفه باع تلّة “الحَمّار” بكلّ ما فيها لعددٍ من المُهتمّين من خارج الرعيّة، وغادر القرية، كما فعل أخواه، إلى مكان مجهولٍ. وذاك جعل أفراد الرعيّة يشعرون بالخذلان، فبدؤوا بدورهم يغادرون القرية إلى مناطق أخرى. وراح الأرزوني يصعّد من حملاته الليليّة الاستكشافيّة للتلّة وعلاماتها وبيوتها المهجورة التي تركها سكّانها. وأخذ الرجل ينظّم أصحابه في فريق ضمن رتلٍ يتقدّمه هو، ويحمل أفراده الرفوش والمعاول وباقي أدوات الحفر ويسيرون خلف قائدهم الأرزوني. والأخير يحمل آلة صنعها بنفسه تُحدّد تجاويف الأرض وتُشير إلى المعادن الثمينة في الأعماق، مكوّنة من عارضة نحاسيّة يحملها بكلتي يديه، وفي وسطها قطعة خشبيّة مستوية تتوازن عليها شوكة طعام يقوم يتحريكها، فتدور وتدور، إلى أن تقف مشيرة بأسنانها الأربعة إلى الموقع الذي ينبغي الحفر فيه.

ومن مهام فريق الأرزوني الدائمة كان إطلاق الأصوات الغريبة والعواء كالذئاب وضباع الليل خلال حملاتهم الاستكشافيّة في الظلام، فتتردّد أصواتهم بأرجاء البلدة الساكنة في المنبسط الذي تُشرف عليه تلّة “الحَمّار”. وتلك مهام تواترت ودامت لبضعة أعوام، إلى أن بدأ الذين اشتروا عقارات التلّة المفروزة من آل الزهران يعرضون عقاراتهم المُتفرّقة، وبكلّ ما تضمّ، للبيع. فأخذ الأرزوني يتلقّف تلك الأراضي عقارًا إثر عقار، ويشتريها تباعًا، حتّى امتلك تلّة “الحَمّار” بأسرها وبكلّ ما يقوم عليها.

وحين اشترى الأرزوني العقار الذي يضمّ دار آل الزهران القديمة ومحيطها، وصولًا إلى حجرة الكنيسة والبئر والمقبرة، أطلق العنان لفريقه لتكثيف العمليّات في التلّة وأرجائها. ومع تملّك الأرزوني المكان ازدادت ثقة أفراد فريقه به وبأنفسهم، وراحوا يجتذبون أعضاء جددًا للإنضمام إلى جوقتهم، ومنهم أولادًا وشبّانًا يافعين. وما لبث الأرزوني أن حدّد لفريقه المتزايد عددًا مهمّة واضحة تلاها على مسامع الحاضرين خلال أحد اللقاءات الصاخبة في الباحة الخارجيّة لدار آل الزهران القديمة، التي باتت الآن دار الأرزوني. فقد وقف الأخير وسط الجمع وتلا المُهمّة كما لو أنّه يتلو رؤيا صادقة، كرُؤى أهل الشطح والصوفيّة. “أمامكم 182 جمجمة بالعدد المقدّر، لا أكثر ولا أقل، أخرجوها، ولكم الأجر يا أخوان”.

وبدأ إثر ذلك نبش القبور في تلّة “الحَمّار” على مدى أسابيع وأشهر. وراحت الجماجم تظهر تباعًا، فيحملها الأولاد على أغصان الشجر ويطوفون بها في أرجاء القرية. وفي أثناء تطوافهم وجدوا من ينهرهم قرب الساحة، حيث يجلس بعض من عرفوا المدفونين من جيرانهم القدماء. فكان الأولاد يرمون الجماجم على الأرض ويفرّون.

واستمرّ الأمرُ أشهرًا عديدة. وكان الأرزوني يتلقّى تقريرًا بعد كلّ ليلة تطواف للجماجم في القرية من أحد قادة فريقه عن عدد الجماجم المُستخرجة من المقبرة. إلى أن بلغ العدد أخيرًا الرقم المُقدّر، بحسب رؤيا الأرزوني، 182 جمجمة. ونظّم صاحب الرؤيا في ذاك اليوم الأخير احتفالًا في الباحة الخارجيّة لدار آل الزهران القديم، التي باتت الآن داره ودرّة أملاكه المتزايدة.

ويقوم دار الأرزوني الجديد اليوم متعاليًا في المكان على سفح تلّة “الحَمّار”، التي فلحتها أطنان من الديناميت وجعلتها أرضًا مُستوية جرى تعبيدها وصبّ جنباتها بالباطون. ويحرسُ مدخل الدار الجديد، الذي تبلغُ أشعّةُ وهجه تحت شمسِ الظهيرةِ ساحةَ القرية القديمة، أسدان حجريّان ضخمان، جاثمان على قاعدتين من باطون مسلّح ثُبّت في أسفل كلّ منها لافتة بلاستيكيّة صفراء كُتب عليها؛ “بابل، العراق، 3500 ق. م”.